السياحة وفيروس كورونا (COVID-19)

السياحة وفيروس كورونا  (COVID-19)

السياحة وفيروس كورونا (COVID-19)

Update 13/03/2020

Update 13/03/2020

  • إن تفشي فيروس كورونا COVID-19 يطرح أمام قطاع السياحة تحديا كبيرا ومتطورا.
  • منظمة السياحة العالمية على اتصال دائم بمنظمة الصحة العالمية حرصا على وجود صوت موثوق يستجيب للسياحة العالمية.
  • منظمة السياحة العالمية تناشد قطاع السياحة والمسافرين مواجهة هذا التحدي بحكمة وباتخاذ تدابير متناسبة.
  • تعد السياحة حاليًا أحد أكثر القطاعات تضررًا، وتقوم منظمة السياحة العالمية بمراجعة توقعاتها لعام 2020، مع العلم أنه لا يمكن في الوضع الراهن إجراء أي تقييم لتأثير فيروس COVID-19 على السياحة الدولية.
  • منظمة الصحة العالمية تنصح حاليا بعدم فرض قيود على السفر أو التجارة مع البلدان التي تعاني من تفشي COVID-19

يعتمد قطاع السياحة، أكثر من أي نشاط اقتصادي آخر ذات تأثير اجتماعي، على التفاعل بين الناس. وإن منظمة السياحة العالمية تقوم بتوجيه استجابة قطاع السياحة على عدة أصعدة:

  • بواسطة التعاون الوثيق مع منظمة الصحة العالمية، الوكالة الرائدة في الأمم المتحدة لمعالجة هذا المرض؛
  • من خلال التأكد مع منظمة الصحة العالمية من تنفيذ تدابير صحية تقلص إلى أدنى حد من التأثير غير الضروري على السفر والتجارة الدولية؛
  • عن طريق التضامن مع البلدان المتضررة؛
  • بالتأكيد على مرونة السياحة المعروفة والوقوف على استعداد لدعم الانتعاش.

تواصل منظمة السياحة العالمية التنسيق عن كثب مع منظمة الصحة العالمية ووكالات أخرى تابعة للأمم المتحدة. ويقوم الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، زراب بولوليكاشفيلي، باتصالات منتظمة مع الحكومات وأقطاب قطاع السياحة.

يلتزم قطاع السياحة بإعطاء الأولوية للناس ورفاهيتهم.

قامت منظمة السياحة العالمية، بصفتها وكالة الأمم المتحدة الرائدة في مساهمة السياحة في التنمية المستدامة، بإصدار بيان مشترك مع منظمة الصحة العالمية، الوكالة الرائدة للأمم المتحدة في المواجهة العالمية لفيروس COVID-19.

تدعو المنظمتان إلى التحلي بالمسؤولية والتنسيق المتزايد لضمان تنفيذ التدابير الصحية بطرق تقلل من التدخل غير الضروري في السفر الدولي. علاوة على ذلك، ينبغي أن تكون تدابير المواجهة مضبوطة ومتناسقة، بما يتناسب مع ما يتهدد الصحة العامة وعلى أساس تقييم المخاطر المحلية.

المسؤولية الشخصية هي أهم ما يمكن للناس أن يتحلوا به لحماية أنفسهم وغيرهم. فينبغي على المسافرين الإلمام بتدابير الوقاية الأساسية التي تتطبق أثناء السفر وفي الحياة اليومية (نصائح منظمة الصحة العالمية للجمهور). وهي تشمل:

  • غسل اليدين بانتظام،
  • الآداب المألوفة لدى السعال،
  • تأجيل خطط السفر في حالات المرض،
  • تجنب الاتصال مع الأشخاص الذين يعانون من التهابات تنفسية حادة.

ولا بد من الإستعلام باستمرار عن تطورات الوضع، خصوصا أثناء السفر. وينبغي على المسافرين التحقق بانتظام لدى منظمة الصحة العالمية وغيرها من المصادر الموثوقة للوقوف على آخر التحديثات والمعلومات الصادرة عن أخصائيي الصحة والسفر.

والمسافرون مسؤولون ليس فقط عن رفاهيتهم، بل أيضا عن رفاهية من حولهم. وينبغي عليهم أن يكونوا على دراية بالأعراض واتخاذ جميع الخطوات الموصى بها للنظافة الشخصية.

يعد قطاع السياحة حاليًا واحدًا من أشد القطاعات تضرراً من جراء تفشي فيروس كورونا COVID-19، إذ حلت آثاره على كل من العرض والطلب على السفر. ويمثل ذلك خطرا إضافيا في سياق الضعف الطارئ على الاقتصاد العالمي والتوترات الجيوسياسية والاجتماعية والتجارية ، فضلاً عن الأداء غير المتكافئ فيما بين الأسواق الرئيسية المصدرة للسفر.

وبالنظر إلى الطبيعة المتطورة للوضع، من السابق لأوانه تقييم التأثير الكامل لـ COVID-19 على السياحة الدولية. ولإجراء تقييم أولي، تأخذ منظمة السياحة العالمية كمعيار سيناريو المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (SARS) لعام 2003، مع احتساب حجم وديناميات السفر العالمي والاضطرابات الحالية، والانتشار الجغرافي لـ COVID-19 وتأثيره الاقتصادي المحتمل:

  • تقدر منظمة السياحة العالمية اليوم أن عدد السياح الدوليين في العالم قد ينخفض في عام 2020 بنسبة تتراوح بين 20-30٪ ، بدلا من نمو بنسبة 3٪ إلى 4٪، كما كان متوقعا في أوائل كانون الثاني/يناير 2020.
  • يمكن أن يترجم ذلك إلى خسارة ما بين 30 إلى 50 مليار دولار في إنفاق الزوار الدوليين (إيرادات السياحة الدولية).
  • ومن السابق لآوانه في الوقت الحاضر إعداد تقديرات لمناطق العالم الأخرى، وذلك نظرًا للتطورات السريعة الطارئة على الوضع.

وتشدد منظمة السياحة العالمية على أنه يجب التعامل بحذر مع أي توقعات، بسبب التطورات المتقلبة وغير المؤكدة لهذا التفشي الذي قد يؤدي إلى مراجعات إضافية.

يتوقع للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم أن تتأثر بصورة خاصة (وهي تشكل حوالي 80 ٪ من قطاع السياحة). ومن شأن ذلك أن يحدث اثره على سبل عيش الملايين في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك المجتمعات الضعيفة التي تعتمد على السياحة كوسيلة لتحفيز تنميتها وتطورها الاقتصادي.

والسياحة، بسبب طبيعتها الاقتصادية المتقاطعة وبصمتها الاجتماعية الراسخة، هي في وضع فريد لمساعدة المجتمعات المتأثرة من أجل العودة إلى النمو والاستقرار. ولقد برهن القطاع باستمرار، على مر السنين، على مرونته وقدرته ليس فقط على النهوض كقطاع، بل أيضا على قيادة الانتعاش الاقتصادي والاجتماعي على نطاق أوسع. وهذا يعتمد على الدعم السياسي المناسب والإقرار بدور السياحة.

في ظل ما تقدم، تدعو منظمة السياحة العالمية إلى:

  • تقديم الدعم المالي والسياسي لتدابير الإنعاش التي تستهدف قطاع السياحة في أكثر البلدان تضرراً؛
  • التخطيط لتدابير وحوافز للإنعاش وتنفيذها بالتنسيق مع المنظمات الدولية للتنمية والجهات المانحة؛
  • دعم السياحة بغية إدارجها في خطط الإنعاش والإجراءات الأوسع نطاقا في الاقتصادات المتضررة.

كما في الماضي، ستقدم منظمة السياحة العالمية الإرشاد والدعم لتدابير الانتعاش لأعضائها، ولقطاع السياحة الخاص والعام، بما في ذلك منظمو الفعاليات والمعارض السياحية.

ومن خلال موقعها الإلكتروني وقنوات التواصل الاجتماعي (Twitter و Instagram و LinkedIn و Facebook) ، ستواصل منظمة السياحة العالمية الإعلام عن التحديثات المنتظمة.

 

بيان حول فيروس كوفيد – 19

بيان حول فيروس كوفيد – 19

 

زُراب بولوليكاشفيلي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، الأمم المتحدة.

مع تفاقم الوضع جراء تفشي فيروس كوفيد – 19، تلاحظ منظمة السياحة العالمية  أن قيودا على السفر، كلية أو جزئية،  قد فرضت - ولا تزال تفرض - في جميع أنحاء العالم. ولقد تم اتخاذ هذه القرارات باعتبار أن الصحة العمومية هي الهم الأساسي.

 

بيان حول فيروس كوفيد – 19

منظمة السياحة العالمية ومنظمة الصحة العالمية تتفقان على تعزيز التعاون في مواجهة فيروس كوفيد -19

منظمة السياحة العالمية ومنظمة الصحة العالمية تتفقان على تعزيز التعاون في مواجهة فيروس كوفيد -19

 

 قام الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، زُراب بولوليكشفيلي، على رأس وفد رفيع المستوى، بزيارة لمقر منظمة الصحة العالمية في جنيف، من أجل مواصلة تعزيز التنسيق بين الوكالتين لمواجهة تفشي فيروس كورونا، كوفيد - 19 COVID-19، في العالم أجمع.

 

منظمة السياحة العالمية ومنظمة الصحة العالمية تتفقان على تعزيز التعاون في مواجهة فيروس كوفيد -19

كوفيد-19: منظمة السياحة العالمية تدعو لأن تكون السياحة جزءا من خطط الإنعاش

كوفيد-19: منظمة السياحة العالمية تدعو لأن تكون السياحة جزءا من خطط الإنعاش

 

منظمة السياحة العالمية تراقب عن كثب التطورات المتعلقة بانتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في الصين كما في سائر أنحاء العالم، وهي تتعاون بشكل وثيق مع منظمة الصحة العالمية.

 

كوفيد-19: منظمة السياحة العالمية تدعو لأن تكون السياحة جزءا من خطط الإنعاش

بيان مشترك حول السياحة وفيروس كوفيد-19 صادر عن منظمة السياحة العالمية ومنظمة الصحة العالمية

بيان مشترك حول السياحة وفيروس كوفيد-19 صادر عن منظمة السياحة العالمية ومنظمة الصحة العالمية

 

في 30 كانون الثاني/يناير 2020، أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أن تفشي كوفيد-19 أصبح طارئة صحية عمومية تسبب قلقا دوليا، وأصدر مجموعة من التوصيات المؤقتة. لم توص منظمة الصحة العالمية بفرض أي قيود على السفر أو التجارة، استناداً إلى المعلومات الحالية المتاحة. وتعمل منظمة الصحة العالمية بشكل وثيق مع الخبراء العالميين والحكومات والشركاء من أجل التعمق بسرعة بالمعرفة العلمية حول هذا الفيروس الجديد، ولتتبع انتشاره وفوعته، وذلك من أجل تقديم المشورة للبلدان والمجتمع العالمي بشأن تدابير حماية الصحة والحؤول دون انتشار الفيروس.

 

بيان مشترك حول السياحة وفيروس كوفيد-19 صادر عن منظمة السياحة العالمية ومنظمة الصحة العالمية

تقييم أثر تفشي فيروس كوفيد - 19 على السياحة الدولية

تقييم أثر تفشي فيروس كوفيد - 19 على السياحة الدولية

 

شهدت السياحة الدولية نموا مستمرا على الرغم من بعض الصدمات العابرة، مما يدل على قوة قطاع السياحة ومرونته وعلى أنه يعود بالفائدة على كل أقاليم العالم. ولم تعرف السياحة الدولية التراجع إلا في عام 2003 بفعل المتلازمة النفسية الحادة الوخيمة (سارز)، وأثناء حرب العراق، وعام 2009 في خضم الأزمة الاقتصادية والمالية، علما أنها سرعان ما عادت إلى الإنتعاش القوي في السنوات التالية .

 

تقييم أثر تفشي فيروس كوفيد - 19 على السياحة الدولية

بيان حول احتواء فيروس كورونا كوفيد-19

بيان حول احتواء فيروس كورونا كوفيد-19

 

يعتمد النمو المستمر للسياحة وما لها من إمكانات تحويلية فريدة على الاستقرار والتضامن الدولي. لذلك، يجب على القطاع دائمًا أن يعطي الأولوية للناس ولرفاهيتهم.

إن قرار إلغاء معرض برلين هذا العام لأسباب تتعلق بالصحة العمومية يبين أن السياحة تتحمل مسؤوليتها في إعطاء الأولوية للناس.

السياحة هي واحدة من القطاعات الاقتصادية الرائدة في العالم. كما أنها محرك رئيسي للتنمية المستدامة، وهي تقدم الدعم لسبل عيش الملايين من البشر في العالم أجمع.

 

 

بيان حول احتواء فيروس كورونا كوفيد-19

بيان منظمة السياحة العالمية حول تفشي فيروس كورونا المستجد

بيان منظمة السياحة العالمية حول تفشي فيروس كورونا المستجد

 

منظمة السياحة العالمية تراقب عن كثب التطورات المتعلقة بانتشار فيروس كورونا المستجد ( كوفيد-19) في الصين كما في سائر أنحاء العالم، وهي تتعاون بشكل وثيق مع منظمة الصحة العالمية.

 

بيان منظمة السياحة العالمية حول تفشي فيروس كورونا المستجد

منظمة السياحة العالمية: نصائح صحية للسياح

منظمة السياحة العالمية: نصائح صحية للسياح

 

قبل أن تسافر، إستشر سلطات الصحة الوطنية، وراجع الإرشادات والقواعد المرعية في مقصدك النهائي. بعض المقاصد تقوم بفرض قيود محدودة أو شاملة على السفر.

 

منظمة السياحة العالمية: نصائح صحية للسياح


Resources

Recommendations for Action

Recommendations for Action

This document was prepared by the World Tourism Organization (UNWTO) with the contribution of the Members of the Tourism Crisis Committee comprised of UNWTO, representatives of its Members States, the World Health Organization (WHO), the International Civil Aviation Organization (ICAO), the International Maritime Organization (IMO), and the private sector - the UNWTO Affiliate Members, Airports Council International (ACI), Cruise Lines International Association (CLIA), International Air Transport Association (IATA) and World Travel and Tourism Council (WTTC).

SUPPORTING JOBS AND ECONOMIES THROUGH TRAVEL & TOURISM  
Tomorrow

#TravelTomorrow
 

The COVID-19 pandemic has brought the world to a standstill. Tourism has been the hardest hit of all economic sectors, and in many places the most vulnerable members of society will suffer the most.
However, tourism has shown an unparalleled ability to recover from crisis. Furthermore, the sector is uniquely positioned to lead wider societal recovery, driving economic growth, creating jobs and transforming lives.
#TravelTomorrow  

Related Link